darrafia
كلمة السيد المدير

مدير الوكالة الحضرية

أعزائي الزوار،

سعيد جدا لأرحب بكم، باسمي وباسم طاقم الوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت، في الحلة الجديدة للموقع الالكتروني الرسمي لهذه الوكالة.

فانسجاما مع المبادئ التي تشتغل بها هذه الوكالة، وفي مقدمتها الانفتاح والتواصل والشفافية وتعزيز مسلسل الرقمنة من أجل مواكبة تطلعات الفاعلين والمرتفقين، وتقديم الخدمات بالجودة المطلوبة، تم خلال هذه السنة الاشتغال مع خبراء مختصين في مجال التواصل المعلوماتي لإعادة صياغة الموقع الإلكتروني في حلة وهيكلة تُمكِّنان الفاعلين في مجال التعمير وزوار هذا الموقع من الولوج السلس للمعلومة والتعرف على مختلف الدراسات والمشاريع التي تهم مجالهم الترابي.

في هذا السياق، وانسجاما مع الرهان الحكومي المتعلق بمسلسل رقمنة الخدمات العمومية الذي يهدف للمواكبة الفعالة لمختلف الجهات الفاعلة وللمواطنين من خلال تقديم الخدمات بجودة عالية، فإن الأهداف المتوخاة من النسخة الجديدة للموقع الإلكتروني للوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت تتمثل أساسا في:

  • التعريف بالمؤسسة، وباختصاصاتها وبالمجال الترابي الذي تشتغل فيه؛

  • توفير المعلومة واعتماد السلاسة في الاطلاع والحصول عليها؛

  • تطوير وتجويد منصات لتقديم الخدمات عن بعد؛

  • تقاسم التجارب الإيجابية والممارسات الفضلى.

وعبر هذه الكلمة التقديمية، يسرني أن أنقل لكم أن فريق الوكالة الحضرية للرشيدية ميدلت فخور بالانتماء لهذه المؤسسة، وفخور بالاجتهاد من أجل تقديم الخدمات التي تسهر عليها المؤسسة في أحسن صورة ممكنة.

فخورون بالاشتغال في مجال له رمزية وحمولة تاريخية وازنة (مهد الدولة العلوية الشريفة، ومهد الاقتصاد التجاري بالمغرب –سجلماسة)، ويزخر بمؤهلات بيئية وإيكولوجية متفردة (الواحات والجبال الأطلسية...). هذه العوامل مجتمعة أنتجت زخما من التقاليد العريقة في مجال العمارة الايكولوجية وتنظيم المجال والتعاطي مع الندرة والهشاشة. وواجبنا اليوم، هو استثمار هذا الموروث والاجتهاد لإدراجه، بالشكل الأمثل، في التخطيط العمراني وفي هياكل مختلف المشاريع التنموية والتأهيلية.

الكحلاوي المصطفى