darrafia
من نحن ؟

مقر الوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت

الوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت

الوكالة الحضرية  للرشيدية-ميدلت مؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي كما تخضع لوصاية السلطة الحكومية المكلفة بالتعمير. تم إحداث هذه المؤسسة سنة 2004 بموجب المرسوم رقم 2-03-221 بتاريخ ربيع الأول 1425(04 ماي 2004)  تنفيذا للظهير الشريف بمثابة قانون رقم  1-93-51  بتاريخ 22 ربيع الأول  1414(10 شتنبر 1993)  المؤسس للوكالات الحضرية والتي بلغ عددها 30 مؤسسة تغطي مجموع التراب الوطني.

تنخرط الوكالة الحضرية للراشيدية-ميدلت بقوة في تعزيز شبكة مؤسسية أنشأتها الدولة للإشراف على قطاع التعمير عبر التراب الوطني. وتعتبر بذلك فاعلا رئيسيا ومحوريا في ميدان التعمير والتنمية الترابية لعمالتي الرشيدية وميدلت.

هيئة الحكامة

• مجلس الإدارة

يدير الوكالة الحضرية للرشيدية-ميدلت مجلس إدارة برئاسة رئيس الحكومة أو الوزير الوصي على القطاع.

يتمتع مجلس إدارة الوكالة بجميع السلطات والصلاحيات اللازمة لإدارة الوكالة.

هيئة التدبير

• المدير

يتمتع مدير الوكالة الحضرية بجميع السلط والصلاحيات اللازمة لتدبير شؤون الوكالة كما يسهر على تنفيذ مقررات مجلس إدارتها وله أن يفوض تحت مسؤوليته جزءا من سلطه وصلاحياته إلى المستخدمين الذين يشغلون مناصب قيادية في الوكالة.

يُعهد سنويا إلى المدير تقديم حصيلة إنجازات الوكالة الحضرية وكذا برنامج عملها التوقعي للأعضاء من أجل المصادقة عليهما في جلسة مجلس الإدارة.

 رؤية

إن الرؤية المتبصرة لمستقبل المجالات الترابية الخاضعة لنفوذ المؤسسة والتي تزخر بثروات بيئية وإيكولوجية فريدة (واحات، جبال الأطلس...)، هي القوة التي تحرك طموح الوكالة الحضرية  للرشيدية-ميدلت.

وإيمانا منها بهذه الرؤية، فإن المؤسسة لا تدخر جهدا في تأطير هذه المجالات وتنظيمها من أجل تحقيق تنمية مستدامة تهم جوانب مختلفة ومستويات متعددة، وذلك برد الاعتبار وتثمين كل ما تتوفر عليه من ميزات ومؤهلات تنافسية، سواء الطبيعية منها أو التراثية أو الإنسانية.

طموح

لأجل ذلك، تضع المؤسسة نفسها دائمًا في قلب الواقع الحضري والترابي بسلك نهج طوعي وطموح تعتمده في خدمة مجال تدخلها والذي يتميز بإشكالية تخصه على نحو متجدد وعلى جميع المستويات؛  سخرت له طاقات شابة ومتعددة التخصصات ومتحمسة للإقلاع بتعمير يستند على مقاربة مجددة وأكثر توجها نحو التنمية المستدامة.

قيمنا

• الانفتاح والقرب:

مؤسسة منفتحة على بيئتها المؤسسية، منصتة للمجتمع المدني وتجعل المواطن في صلب تطلعاتها.

• التفاعل والتشاور:

مؤسسة نشيطة ومتفاعلة مع شركائها بشكل تجاوبي وتشاوري دائمين تماشيا مع مختلف التغيرات الترابية والتطورات التي يعرفها العالم.

الفعالية والنجاعة:

مؤسسة جريئة ومجددة في تحديد مقترحاتها وأعمالها الاستشرافية بهدف تحقيق نتائج جيدة بإدارة عقلانية للوسائل.

 التقييم الذاتي:

مؤسسة تسائل نفسها باستمرار، تتميز بالتكيّف وتتوخى الأمثلية دون إغفال غايتها.

 الموارد البشرية

• العدد الإجمالي للمستخدمين: 51 ؛

• نسبة التأطير: 78٪.

النفوذ الترابي

• إقليم الرشيدية  (مقر رئيسي) ؛

إقليم ميدلت (ملحقة للوكالة).